ما الذي توفره لك سيرتك الذاتية؟

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

إدراك ما يمكن أن توفره لك سيرتك الذاتية

تساعدك سيرتك الذاتية المنظمة على تحقيق هدفين: أولهما أنها تتيح لك تحقيق انطباع إيجابي في المرة الأولى. أما ثانيهما فهو عرضها لمؤهلاتك بطريقة تتيح لك الآتي:

المنافسة بشكل ساحق على أفضل الوظائف

التقدم والعمل على تطوير ذاتك في مجال عملك مستقبلاً

كيفية تحقيق الانطباع الإيجابي الأول

في مجال العمل المتغير الحالي، تعتبر السيرة الذاتية المتميزة من إحدى دعائم النجاح الرئيسية، حيث أنها تعد بمثابة محام نشط يعرض أهدافك وطموحاتك في مجال عملك. إذا كنت من الباحثين عن وظيفة، فاعلم أن سيرتك الذاتية هي وسيلتك المستخدمة في تقديم نفسك لأصحاب العمل، كما تعد المستند المستخدم لتأسيس خبراتك التي تؤهلك للحصول على الوظيفة المناسبة، بالإضافة إلى عرضها لأهدافك عند التقدم لطلب وظيفة. في معظم الحالات، تمنح السيرة الذاتية النظرة الأولى لأصحاب العمل، حيث تحدد محتوياتها ووضوحها وقدرتها على الإقناع- والتي تعد جزءا من اهتمامك وحذرك في عرض مؤهلاتك- مدى إيجابية الأول. على الرغم من ذلك، لا تعتبر القدرة على تحقيق الانطباع الإيجابي الأول هامة في سوق الوظائف، حيث أثبتت الأبحاث أن أصحاب العمل، بوجه عام، يمضون من 15 إلى 45 ثانية فقط لاستعراض كل سيرة يتسلمونها. بناءاً على ذلك، لا تجد سيرتك الذاتية سوى هذا الوقت الضئيل لعرض مؤهلاتك لوظيفة متاحة. في الغالب الأعم، تحدد الجودة والأثر الناتج عن الانطباع المبدئي مدى ملاءمتك لمثل تلك الوظيفة. بالإضافة لما سبق، يمتلك الانطباع الأول تأثيراً هاماً على قدراتك في العمل مع الشبكات، حيث يعتبر الاتصال بالآخرين لمعرفة أماكن الوظائف المتاحة جزءا ضرورياً للشركات المتخصصة في البحث عن وظائف. ففي معظم الحالات، تساعدك السيرة الذاتية على تكوين الانطباع الأول لدى الأشخاص الذين تقابلهم لأول مرة. لمزيد من التوضيح، تعمل السيرة الذاتية الجيدة على تكوين 

انطباع إيجابي ينتج عنه اتساع نطاق الأشخاص المستعدين لمقابلتك وتوجيهك لفرص العمل الملائمة لك. 

Add comment

Security code

Refresh