أنواع و نماذج السيرة الذاتية مصعب قاسم عزاوي

تقييم المقال
1 1 1 1 1 1 1 1 1 1

أنواع و نماذج السيرة الذاتية – مصعب قاسم عزاوي

 

يشرح الباحث الدكتور مصعب قاسم عزاوي في مقاله المكثف أدناه أساليب المقاربة الحديثة لإعداد السيرة الذاتية الناجحة للحصول على الوظيفة التي تستحقها و تصبو إليها.

نظرا للتطور والتنوع الكبير في الوظائف والخبرات الوظيفية والوصف الوظيفي لكل مهنة تختلف عن الأخرى فكان لزاماً علينا أن نُقر أنه لا يوجد صيغة ثابتة لكتابة السيرة الذاتية، حيث ان الحقيقة بأنه لكل مقام مقال. ولكن يمكننا القول أن هناك أعمدة رئيسية وأساسات يمكن بناء السيرة الذاتية لكل وظيفة على حدة.

 

ومن الشائع في كتابة السيرة الذاتية طريقتان :

أولا : التسلسل الزمني

ثانيا : التسلسل الوظيفي

 

وهناك مميزات وعيوب في كل طريقة على حدة من خلال عرض البيانات وتسلسلها.

أولاً: التسلسل الزمني:

وهي الطريقة الشائعة لدى معظم كاتبي السيرة الذاتية وأيضا هي المفضلة لدى أصحاب العمل حيث يتم كتابة السيرة الذاتية والمؤهلات والخبرات في شكل ترتيب زمني عكسي من الأحدث إلى الأقدم حيث تكون الوظيفة التي يشغلها المتقدم حاليا هي الأولى ثم يبدأ بعرض تسلسل زمني عكسي للوظائف الأقدم فالأقدم .

ويعتبر الأسلوب الزمني هو الأسلوب الأمثل لمن لديه الكثير من الخبرات الوظيفية السابقة في مجال العمل وتكون ملفته للنظر خاصة إذا كانت الخبرات الوظيفية السابقة مقاربة أو في نفس مجال العمل المتقدم إليه .

أما عن عيوب هذا الأسلوب فمن السهل جدا تمييز الفترات الزمنية بين كل وظيفة عملت بها والأخرى وقد يستشف انك ليست لديك المقدرة على الحفاظ على وظيفتك وخاصة ان كنت عملت في عدة وظائف لمدد زمنية قصيرة .

 

ثانياً: التسلسل الوظيفي

وتعتمد في هذا الأسلوب على إظهار إنجازاتك وقدراتك ومهاراتك، أما التسلسل التاريخي للوظائف فلا يتم التطرق إليه وذلك في حالة قلة الخبرة أو حديثي العهد بسوق العمل و يعتبر هذا الأسلوب هو الأمثل بالنسبة لهم لأنه لا يعتمد على الخبرات الوظيفية ولكن يعطيك المجال والفرصة لإظهار مواهبك وقدراتك وتطلعاتك من خلال العمل مع الشركة المتقدم لها. ومن المهم في هذا الأسلوب أن تبرز جميع قدراتك ومواهبك المتعلقة بالوظيفة المتقدم لها، لأنها تعتبر العامل الأقوى في لفت انتباه أصحاب العمل . واستخدامك لهذا الأسلوب في كتابة السيرة الذاتية هو نقطة ضعف يكتشفها أصحاب العمل بسهولة انك تفتقر إلى الخبرات الوظيفية الفعلية و هو ما يمكن تعويضه نسبياً بزيادة التركيز على مواهبك و قدراتك الفعلية .

 

الأسلوب الوسطي المختلط في إعداد السيرة الذاتية باعتماد الخلط بين التسلسل الزمني والوظيفي:

وهو الأسلوب الذي يجمع بين الأسلوبين السالف ذكرهما ( الزمني والوظيفي ) فيمكننا القول علي السيرة الذاتية التي تكتب بهذا الأسلوب أنها سيرة ذاتية وظيفية أضيف عليها تسلسل زمني بصورة مختصرة. وفي هذا الأسلوب تكون لك الغلبة في وصف مهاراتك وقدراتك وما تتمتع به من مواهب مع ذكر الوظائف التي عملت بها، وإن كانت قليلة ويجب مراعاة التسلسل الزمني كما قلنا سابقاً. وهذا الأسلوب هو الأفضل لحديثي العهد بسوق العمل وذوي الخبرة القليلة، و الأكثر فرصة في منحك فرصة العمل التي تصبو إليها.

 

بقلم: مصعب قاسم عزاوي

 

Add comment

Security code

Refresh